Set Descending Direction
تاريخ النشر
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
  6. 6
  7. 7
  8. 8
  9. 9
  10. 10
  1. أنا سارة، سارة أنا

    أنا سارة، سارة أنا

    ربيع علم الدين

    إشترِ الآن

    هي قصة امرأة لا تنفكّ تبدأ من جديد. على مدى صفحات الكتاب الطويلة، تروي حياتها بنبرة مؤثّرة وملوّنة بالحزن تارة، وبالفرح تارة. تبحث، في خضمّ الصراع الثقافي وإرباكات الحياة الحديثة، وتفاصيل الحياة العائلية، وأهوال الاغتصاب والحرب، وعلاقات الحب التي لم تكتمل، عن هويّتها. تنجح في تجاوز جميع تلك العثرات، وتبدي استعدادًا دائمًا لبداية جديدة. وإلّا، فكيف تكون جميع فصول حياتها في الكتاب فصلًا أولًا؟ المزيد >

  2. الأسود يليق بك

    الأسود يليق بك

    أحلام مستغانمي

    إشترِ الآن

    هي قصّة حبّ تجول الكاتبة من خلالها في الزوايا المعتمة والملتبسة لعلاقات الحبّ: كيف لا تخلو أيّة علاقة من حروب صغيرة ورهانات وتحدّيات بين الطرفَين؟ بخيالها الغنيّ، تخترع الكاتبة لبطلَيها، رجل الأعمال الغنيّ والمطربة الملتزمة والشَّموخ، سيناريو حبّ يحاكي أساطير ألف ليلة وليلة ولكن بقالب معاصر، بين رجلٍ من أرقام وامرأة من نغمات. حبكة ذكيّة، ولغة أخّاذة. إلّا أنّ الحبّ الورديّ لا يدور في كواكب متفلّتة تمامًا من الواقع. فكما عوّدتنا في كتبها السابقة، تعالج الكاتبة، بموازاة قصّة الحب، مواضيع إجتماعيّة وسياسيّة تطال صميم المجتمعات العربيّة من المحيط إلى الخليج، وتتطرّق إلى همومٍ تؤرقها. المزيد >

  3. أنين الغضب

    أنين الغضب

    جبران مسعود

    إشترِ الآن

    هل هي رواية؟ هل هي خواطر؟ مذكّرات؟ لا يهم. "سمّها ما شئت" يقول المؤلّف مخاطباً قارئه، قبل أن يستدرك "هو كتاب عن الناس في أحداث لبنان". بين دفّتي ذلك الكتاب، تتلاقى مصائرُ كثيرة على هامش الحرب، وتُسرَد حكايات كثيرة عن ناسٍ لفظتهم دوامات العنف التي تفتك بالوطن: ناس جبران مسعود الذين يعانون بخَفر، فيلفّهم "أنين الغضب". المزيد >

  4. طيور أيلول

    طيور أيلول

    املي نصرالله

    إشترِ الآن

    "طيور أيلول" معرِض فنّي للقرية اللبنانيّة في شتّى مظاهرها. ولولا أنّ ترابكِ من تراب القرية، ثمّ لولا أنّك تملكين قسطًا كبيرًا من رهافة الحسّ، وسلامة الذوق، ودقّة الملاحظة، وعمق الشعور بالقيَم الكلاميّة والإنسانيّة والجماليّة، لما تأتّى لكِ أن تصوّري القرية ذلك التصوير البديع... المزيد >

  5. هوامش

    هوامش

    ميخائيل نعيمه

    إشترِ الآن

    وُلدَ المفكّر والقاصّ والشاعر ميخائيل نعيمه في بسكنتا عند سفح صنين عام 1889. تابع دراسته في فلسطين ثمّ في أوكرانيا الروسية، قبل أن يستقرّ في الولايات المتحدة حيث نال شهادة في الآداب وأخرى في الحقوق وأسّس مع بعض مجايليه من أدباء المهجر «الرابطة القلمية». عام 1932، عاد إلى بسكنتا حيث قضى وقته في الكتابة ولقِّب بـ «ناسك الشّخروب» لما اتّسم به نتاجه الأدبي من نزعة تصوّفية ورؤية فلسفية. توفّي عام 1988 عن 99 عامًا بعد أن أثرى المكتبة العربية بعشرات الكتب في مختلف المجالات الأدبية والفلسفية والشعرية. المزيد >

  6. من حصاد الأيّام

    من حصاد الأيّام

    الجزء الثالث

    إملي نصرالله

    إشترِ الآن

    هذا هو العنوان الذي شاءت الأديبة إملي نصرالله أن تطلقه على مجموعات من النصوص التي وردت منجَّمَة في مشوارها الأدبي المديد. إنّها بعض حصادٍ في عصرٍ ما عاد إنسانه يعرف ما البذار وما البيدر، وما حبّات العرق على جبين فلّاح. إنسان قد لا يرى في البيدر، إن قُدّر له أن يراه، إلّا كومة قشّ جمعها جامعٌ للتسلية، أو ماضيًا انقضى مع رحيل فلّاحيه وعامليه، ولو أمعن النظر لَبانت له هذه اللُّقى الثمينة حبّات خير من كنز البشرية الأعظم، حبّات تحمل الحياة والحبّ والأمل وأجنّة الآتي، وقبل هذا وذاك إنسانية الإنسان. في هذا الجزء الثالث من سلسلة «من حصاد الأيّام »، عودةٌ إلى الجذور، إلى الأمّ الواقفة قبالة الصورة تناجيها وتسألها العودة، إلى السنديانة الدهرية التي كانت، وما تزال، مدرسةً للجمال والصبر والحكمة الثمينة. عودةٌ إلى القرية، بكلّ ما أبدعته القرية من قيَمٍ وتقاليد ووجدان صاف. بأسلوب شاعريّ أنيق، تنقّي إملي نصرالله حبّاتها، موزِّعةً إيّاها مؤونةً كافية لأيّام الشحّ والجدب التي ترزح تحتها أجيالنا. قطوفٌ دانية وثمار مشتهاة على مائدة الإنسانية. المزيد >

  7. محطات الرحيل

    محطات الرحيل

    املي نصر الله

    إشترِ الآن

    حين اقتربت منها بالتحية، مدّت المرأة يديها الاثنتين. هذه هي بيروت إذاً..... امرأة شامخة شموخ الاسطورة، قوية، جميلة وغامضة. أبصرت شالها المقصّب ينحدر من فوق كتفيها الناهضتين، نزولاً، صوب تكسّر خصرها فإلى أطراف قدميها. وأبصرت أساورها، أقراطها وعقودها الذهبيّة المرصّعة بالزمرّد والياقوت، تتدلّى من ساعديها، من أذنيها ومن عنقها العاجيّ الضاحك. وفي عينيها، رأت ذلك الحنان الأنثوي العميق والذي يبقى يخصّ، الأمّهات ..... وفوق شفتيها قرأت وهج الدّفء والأنس والطمأنينة. أديبة لبنانية رائدة، عملت في الصحافة، ثمّ غلب عليها الأدب فانصرفت إلى كتابة الرواية والقصّة والسيرة وأدب الفتيان والأطفال. تُرجِم الكثير من كتبها إلى الإنكليزية والألمانية والدانمركية والفنلندية والتايلندية. حصلت على جوائز عديدة منها جائزة الشّاعر سعيد عقل في لبنان وجائزة مجلّة فيروز، وجائزة جبران خليل جبران من رابطة التراث العربيّ في أستراليا، كما نالت عام 2018 وسام الأرز اللبناني عن رتبة كومندور تقديرًا لعطاءاتها الأدبية المزيد >

  8. قليل من الموت

    قليل من الموت

    مناف زيتون

    إشترِ الآن

    كم من الموت يحتاج الإنسان حتّى يعيّ معنى الحياة؟ إنطلاقًا من هذه النقطة الفلسفيّة المنحى، يبتدع الكاتب حبكة مثيرة وشيّقة عن رجل يعود من موت مُعلن، فيعيش في الخفاء مقتفيًا آثار حياته متلصّصًا على وقائعها، ليجد نفسه أمام السؤال الجحيمي: هل يعود إلى حياته؟ وإذا عاد، هل تعود هي إليه؟ المزيد >

  9. من حصاد الأيّام

    من حصاد الأيّام

    الجزء الأوّل

    إملي نصرالله

    إشترِ الآن

    هذا هو العنوان الذي شاءت الأديبة إملي نصرالله أن تطلقه على مجموعات من النصوص التي وردت منجَّمَة في مشوارها الأدبي المديد. إنّها بعض حصادٍ في عصرٍ ما عاد إنسانه يعرف ما البذار وما البيدر، وما حبّات العرق على جبين فلّاح. إنسان قد لا يرى في البيدر، إن قُدّر له أن يراه، إلّا كومة قشّ جمعها جامعٌ للتسلية، أو ماضيًا انقضى مع رحيل فلّاحيه وعامليه، ولو أمعن النظر لَبانت له هذه اللُّقى الثمينة حبّات خير من كنز البشرية الأعظم، حبّات تحمل الحياة والحبّ والأمل وأجنّة الآتي، وقبل هذا وذاك إنسانية الإنسان. هذا الكتاب هو جزء أوّل من سلسلة تحمل العنوان نفسه، «من حصاد الأيّام »، ارتأت الأديبة أن يضمّ كلّ جزء منها المقالات التي تتجانس موضوعًا. هذا الجزء يركّز على المرأة، أمًّا وأديبة وسيّدة منزل وعاملة، مقيمة ومهاجرة، وهي، في كلّ حالاتها، واهبة الحياة وحارستها وزنبقها الأبيض، ومع ذلك، يحاول البعض إسكاتها وقهرها وحرمانها وتعنيفها، وهي صابرة مثابرة، لأنّ «مفاتيح الحياة » أُعطيت لها، دون سواها، وهي لَنِعم الحافظة الأمينة. المزيد >

  10. كأنّك لا تراها

    كأنّك لا تراها

    ماري هيغينز كلارك

    إشترِ الآن

    "تحذير: إذا بدأت قراءة هذه الرواية في المساء، فلن تترك الكتاب من يدك حتّى الفجر... كأنك لا تراها تستحقّ النومَ الضائع. - يو.أس.أي. توداي" المزيد >

Set Descending Direction
تاريخ النشر
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
  6. 6
  7. 7
  8. 8
  9. 9
  10. 10
kindle kindlekindle